ورشة بناء قدرات مرشحي انتخابات الإدارة المحلية

ضمن فعاليات حملة "دورك" عقدت حركة البناء الوطني في مقرّها بدمشق ورشة عمل لتدريب مجموعة من مرشحي انتخابات مجالس الإدارة المحلية من مختلف المحافظات السورية، ركزت على صياغة قرار الترشيح ومناقشة احتياجات المجتمعات المحلية وكيفية تلبيتها.   

 أضاءت الورشة التي  انطلقت بتاريخ 17 آب 2018 بالتنسيق مع عدد من الفعاليات المجتمعية داخل دمشق وخارجها واستمرت على مدار يومين في يومها الأول على دور انتخابات مجالس الإدارة المحلية وأهمية الترشح لعضويتها من خلال قراءة المشهد العام للانتخابات من وجهة نظر مجموعة مرشحين من مختلف المناطق السورية، وذلك لخوض هذه الانتخابات والدوافع والأفكار.

وتضمن اليوم الثاني تدريبات على كيفية كتابة البرنامج الانتخابي وصياغة البيان الانتخابي، وتم مناقشة أهمية الصورة الذهنية للمرشح، وقسم المشاركون إلى مجموعات عمل، حيث كتب كل مرشح مسودة لبيانه الختامي وناقشه أمام الحاضرين.

شكّلت ورشة العمل التي استمرت ليومين فرصة للإضاءة على أحد أدوار هذه الانتخابات وهو (الترشح لعضوية المجالس المحلية)، بمشاركة 18 مرشحاً من مختلف المحافظات (ريف دمشق، حمص، حماة، اللاذقية، طرطوس، السويداء، حلب، إدلب) تم اختيارهم بناء على استمارة إلكترونية نُشرت على صفحة حملة "دورك" على فيسبوك مع مراعاة تمثيل الشباب والمرأة وأعضاء مجالس محلية سابقة بالإضافة إلى مشاركين يخوضون الانتخابات لأول مرة.

وتناول المشاركون في الورشة قراءة المشهد العام للانتخابات من وجهة نظر المرشحين لخوض هذه الانتخابات والدوافع والأفكار التي ساهمت في صياغة هذا القرار، وصولاً إلى مناقشة احتياجات المجتمعات المحلية الراهنة والتحديات التي ستكون أمام المجالس القادمة للعمل على تلبية هذه الاحتياجات، ضمن غايات وأهداف قانون الإدارة المحلية والصلاحيات التي قدمت للمجالس المحلية، ومدى قدرة المرشحين على صياغة رؤية تنموية واضحة لمستقبل مجتمعاتهم المحلية والأهداف التي سيعملون على تحقيقها في حال نجاحهم في هذه الانتخابات.

كما ساهمت الورشة في صياغة قرار الترشيح ومناقشة احتياجات المجتمعات المحلية الراهنة والتحديات التي ستكون أمام المجالس القادمة للعمل على تلبية هذه الاحتياجات، ومدى قدرة المرشحين على صياغة رؤية تنموية واضحة لمستقبل مجتمعاتهم المحلية والأهداف التي على تحقيقها بناء على ذلك في حال نجاحهم في هذه الانتخابات، وبالتالي تم العمل معهم من خلال هذه الورشة انطلاقاً من قانوني الإدارة المحلية والانتخابات العامة، وبمساعدة مجموعة من الخبراء والمختصين على بناء قدراتهم في صياغة كل هذه الأفكار والرؤى في برنامج انتخابي واضح المعالم والأهداف ليكون أساساً لإطلاق حملتهم الانتخابية، وتعزيز مهارات التواصل مع مجتمعاتهم المحلية لعرض هذه الانتخابية، وآلية التعاطي مع وسائل الإعلام المختلفة والتجمعات الانتخابية للوصول إلى أكبر شريحة من المنتخبين وبالتالي ضمان وصولهم إلى المجالس المحلية. 

وفي الختام تم مناقشة المهام والأدوار المطلوبة من المجالس المحلية في المرحلة المقبلة في ضوء تقييم المجالس السابقة، وعرض الصلاحيات التي أعطاها القانون للمجالس وما هي التحديات التي ستواجههم وما هي الدور التي ستلعبه على صعيد قضايا آنية مهمة مثل التنمية وإعادة الإعمار والمصالحات وتأمين الموارد وتلبية وتحسين الخدمات إضافة للتواصل الدائم مع المجتمع المدني والمحلي وإشراكهما بالتخطيط والتنفيذ.

ولا بدّ من الإشارة إلى أن هذه  الورشة تأتي ضمن سياق يمتد ليشمل أكثر من ورشة تدريبية وجلسات حوارية تشمل المرشحين وغيرهم من الفعاليات المجتمعية والمهتمين وأصحاب الاختصاص.