دور المجتمع المدني والإعلام المحلي في بناء السلام


يتطلبُ انتقالُ المجتمع السوري إلى مرحلة التعافي تعزيزَ المشاركة المجتمعية على المستويين المحلي والوطني، ويعدُّ الإعلام والمجتمع المدني من أهم فواعل التنمية المحلية ولا إمكانية لبناء سلام دون دورهما في فهم المحليات وإشكالاتها.

 قيمت يوم السبت 16 كانون الأول 2023 في حركة البناء الوطني بدمشق -ضمن مسار التنمية المحلية وبناء السلام- ورشة عمل بعنوان: "الإعلام والقضايا في المجتمعات المحلية"،
ضمت إعلاميين وناشطين من محافظات دمشق وحمص وحلب.
ناقش المجتمعون الذين توزعوا على ثلاث طاولات حوارية، الإعلام المحلي وأهم القضايا والإشكاليات التي تواجه المجتمعات المحلية في كل محافظة ويجب الإضاءة عليها، وكيفية دمج الفئات المهمشة مثل النساء والشباب وجرحى الحرب وذوي الإعاقة ومعدومي الدخل والمتروكين دون معيل، في جهود حلّها وتفعيل دورهم في بناء السلام المحلي،

 ووأوضح المشاركون أهم التحديات والقيود التي تحدُّ من قدرة الإعلام على القيام بهذا الدور مثل تراجع ثقة المجتمع بالإعلام المحلي بسبب عدم فعاليته في معالجة قضاياه بجدية وعمق وذلك ناجم عن غياب الإعلام التخصصي وصعوبة الحصول على المعلومة والموافقات اللازمة، إضافةً إلى تحديات المواصلات والكهرباء والإنترنت وتحوّل توجه وسائل الإعلام إلى "التريند" وعدم وجود تواصل بين الإعلام والمجتمع المدني.

"   تراجع ثقة المجتمع بالإعلام المحلي بسبب عدم فعاليته في معالجة قضاياه بجدية وعمق"

 وقدّم المشاركون بعض الحلول لهذه التحديات وتتمثل بتوسيع الشراكات بين الصحفيين والناشطين وتطوير مهارات التسويق اللازمة لعملهم، وتطوير قانون الإعلام الحالي وبناء قدرات الصحفي وحمايته وتحصينه مادياً ومعنوياً 

والتوعية بحقوق الإعلاميين لدى الاتحاد العام للصحفيين و تسهيل الوصول إلى المعلومات وتعزيز رقابة المجتمع المدني على الاعلام، ومواكبة وسائل الاعلام للتطور الرقمي والتكنولوجي وخوارزميات الوصول والاتجاه إلى مشاريع التدوين الشبابي المحلي.