التعليم العالي: من الاستيعاب الى التنمية



استضافت حركة البناء الوطني مجموعة من الخبراء والناشطين ومن الجامعات والمعاهد العامة والخاصة لمناقشة إشكالية سياسة الاستيعاب الجامعي وأثرها على كفاءة التعليم العالي، وذلك في الجلسة الستين من برنامج "الأربعاء السوري" التي حملت عنوان "التعليم العالي: من الاستيعاب إلى التنمية".


تطرقت الجلسة التي عقدت يوم الأربعاء الموافق لـ 20/ 7 / 2022 في المحور الأول إلى ضرورات الاستيعاب الجامعي انطلاقاً من مبدأ المساواة في التعليم للجميع، وسلبياتها المرتبطة بالتركيز على الكم على حساب النوع. كما ركزت على دور المفاضلة العامة في تحديد خيارات الطلاب، والتحديات التي تواجه قطاع التعليم العالي، بالإضافة إلى إمكانية تشجيع القطاع الخاص للاستثمار فيه، وموقع الاتحاد الوطني في مجمل هذه العمليات.




وفي المحور الثاني للجلسة جرى النقاش حول الدور التنموي للجامعات والمعاهد؛ من حيث تناسبها ومتطلبات سوق العمل، وممكنات النهوض بها لتشجع على ريادة الأعمال. بالإضافة إلى الفرص المتاحة أمام الجامعات لتلعب دوراً مجتمعياً في البيئات المحلية التي تتواجد فيها من خلال تطوير علاقاتها بالفاعلين المحليين لتسهم أكثر في استعادة التماسك المجتمعي الذي افتقدته سوريا خلال الحرب، وإعداد المجتمع للدخول في مرحلة التعافي المبكر.



وأكد المشاركون على ضرورة توافر رؤى استراتيجية للتعليم العالي ترسم أدواره المطلوبة بناء على الاحتياجات المجتمعية الحقيقية، لتسهم هذه المرحلة في توطين السوريين في مناطقهم، وتشجع اللاجئين على العودة الآمنة إلى مناطقهم التي غادروها، بالإضافة إلى ربط المغتربين ببلدهم ومناطقهم.



تفاصيل أكثر حول الجلسة تتابعونها في التقارير المكتوبة والمصورة أدناه  

 التقرير المصور