الصورة كوثيقة للحياة اليومية السورية

ضمن أمسية تأملات في الصورة لشهر آذار؛ استضاف صالون بناء الثقافي في حركة البناء الوطني المصوّر الضوئي هشام زعويط في أمسية حملت عنوان الصورة كوثيقة للحياة اليومية السورية.

تمحورت حول تجربة المصوّر "زعويط" في تصوير الشارع وتوثيق الحياة السورية من خلال مشروع المواطنة الذي عمل عليه المصور عام 2003 بالشراكة مع الراحل الدكتور حسان عباس والدكتورة حنان قصاب حسن والمحامية دعد موسى، وأنجز على شكل كتاب حمل عنوان "أنا، أنت، هم" الذي قدم لمفاهيم المواطنة وحقوق الإنسان من خلال مجموعة الصور الملتقطة من واقع الحياة السورية، إضافة لنصوص أدبية وفكرية مختارة من المخزون الثقافي العربي تبرز أصالة هذه المفاهيم وتجذرها في ثقافتنا.

استهلت الأمسية بوقفة صمت لذكرى المشرف على المشروع الباحث الراحل الدكتور #حسان_عباس، تلاها عرض لمجموعة الصور والنصوص المتضمنة في الكتاب والتي اختيرت بناءً على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي صدق عليه عام 1948، وقسم العمل إلى 17 حق، بدايةً من الحق في العيش ببيئة نظيفة وانتهاءً بحق العمل في شروط إنسانية.

وخلقت الصور مساحة كبيرة من الحوار والتأمل مع جمهور الأمسية حول المفاهيم التي حملتها ومدى ارتباطها بتفاصيل الحياة اليومية وتعبيرها عن واقع الإنسان السوري، دون أن تغيب المقارنات بين الأمس الذي التقطت فيه الصور وواقعنا اليوم.