مشاركة المرأة في انتخابات الإدارة المحلية



ضمن الدورة الثانية لحملة "دورك" التي تقيمها حركة البناء الوطني لتفعيل المشاركة المجتمعية في انتخابات الإدارة المحلية، عقدت الحركة الجلسة 63 من برنامج "الأربعاء االسوري" بعنوان" مشاركة المرأة في انتخابات الإدارة المحلية - التحديات والفرص" بحضور مجموعة من الناشطات والناشطين من مختلف المناطق في سوريا.


تركز الحوار على التحديات التي تعيق مشاركة المرأة في انتخابات الإدارة المحلية، وكان في مقدمتها الصورة النمطية حول عمل المرأة في المجالس، سواء لناحية الكفاءة أو القدرة على الاستجابة والتلاؤم مع ضغوط العمل المحلي، وضعف ثقة المجتمع بقدرات المرأة، وقلة تمثيلها في قوائم الأحزاب المختلفة، وعدم وجود مبادرات لدعم مشاركتها، وإن وصلت النساء إلى المجالس تكون مشاركتهن صورية رغم أن القانون غير تمييزي.

 


وحول المطلوب لتعزيز مشاركة المرأة، اقترح الحضور وجود "كوتا" نسائية في المرحلة الحالية ضمن المجالس المحلية، كحاجة لإشراك فئة مهمة ومهمشة من المجتمع في الانتخابات، ترشحياً وانتخاباً، للوصول فيما بعد إلى تمثيل صحيح للمرأة، مع الإلتفات إلى دور المجتمع المدني في تمكين المرأة والتأكيد على دور الإعلام في تغير الصورة النمطية عنها، ودعم النساء بمشاريع صغيرة تحقق استدامة تنموية، مع إيجاد تسهيلات تقدمها الحكومة، والتركيز على دور الشابات، وإشراك النساء والمنظمات النسوية في الخطط الوطنية لتفعيل دور المرأة تخطيطاً وتنفيذاً ورقابةً.


تفاصيل أكثر حول الجلسة تتابعونها في التقارير المكتوبة والمصورة أدناه