بني منطق التفكير في "دورك 2" على اعتماد العملية الانتخابية كنموذج يمكن من خلاله استقراء التفاعل المجتمعي مع الإدارة المحلية، ولأن هذا التفاعل المجتمعي يختلف باختلاف المجتمعات والجغرافيات السورية حيث أن لكل منطقة سورية محلية موارد وسياقات وخرائط اقتصادية واجتماعية، ولديها تحديات وفواعل مجتمعية وسياسية مختلفة عن تحديات باقي المحليات في سوريا. 

عملت الحركة على متابعة حالة الانتخابات على مستوى المحافظات، وإصد ار  14 تقرير متابعة للمحليات وتقرير مركزي.

ولأن الإدارة المحلية تؤثر بشكل مباشر بالسلطة المركزية والمؤسسات العابرة للمناطق سواء كانت حكومية أو غير حكومية (منظمات وكيانات مدنية، وسائل إعلام، قطاع خاص، أحزاب سياسية)؛ فقد تم إصدار تقرير متابعة رقم /15/ يرصد تفاعل هذه الفواعل المركزية مع حالة الانتخابات.

ولأن حالة التفاعل الوطنية ليست فقط مجموع عددي لتفاعل المحليات؛ كان لابد من دراستها بشكل مستقل لذا تم جمع التقارير الـ15 السابقة، ودراستها وتحليلها مع مجموعة من الخبراء والأكاديميين في القطاعات (الاقتصادية والاجتماعية) حضرها ناشطون وحقوقيون وصحفيون، والخروج بعدها بـ "التقرير الوطني عن حالة الانتخابات المحلية في سوريا للعام 2022"

إعداد التقرير الوطني:


بحضور مجموعة من الخبراء والصحفيين أطلقت اليوم حركة البناء الوطني تقريرها، حول انتخابات مجالس الإدارة المحلية التي جرت في الـ 18 من أيلول الماضي، وذلك خلال فعالية نظمتها اليوم في مقرها بدمشق.



عقدت حركة البناء الوطني جلستين مركزتين ضمن حملة دورك لمناقشة الأدوار التي لعبها فاعلي التنمية على المستويين المركزي والمحلي خلال انتخابات الإدارة المحلية التي جرت مؤخراً، وكيفية الاستفادة من التجربة لتصور المداخل الممكنة لتفعيل اللامركزية باتجاه إطلاق التنمية المحلية التي تعمل على بناء السلام في الحالة السورية. ولأهمية الإعلام ودوره خُصصت  الجلسة الأولى  في 26 أيلول 2022، بعنوان  "الإعلام المحلي والتنمية وبناء السلام"  مع خبراء الإعلام لمناقشة واقع الإعلام المحلي، وأبرز التحديات التي تواجه تفعيل دوره في عملية التنمية المحلية على المستويين المركزي والمحلي


تابع القراءة 

 

يمثل التقرير الوطني عن حالة الانتخابات المحلية في سوريا لعام 2022 الثمرة الأساسية لعمل الحملة، والذي هدف بشكل رئيسي لاعتماد انتخابات الإدارة المحلية كنموذج في عملية التنمية كونها النشاط التأسيسي الذي يجمع كل الفواعل الرسمية والمجتمعية في عملية واحدة، والعمل على متابعة التفاعلات المركزية والمحلية مع هذا النموذج، لقراءة واقع المحليات من جهة ومتابعة الأدوار التي لعبتها الفواعل التنموية في الانتخابات ومحاولة تحليلها من جهة أخرى، وذلك من أجل معرفة إمكانية تفعيل أدوار هذه الفواعل لتصبح أكثر ديناميكية لإطلاق عملية التنمية المحلية، والوصول لصيغة حوكمة مناسبة بين المركز والأطراف من جهة وبين الفواعل التنموية فيما بينها من جهة أخرى، تحقق غايات مرحلة التعافي المتمثلة بتحرير وتفعيل أكبر قدر من الطاقات المجتمعية.

                                                                                                                                     تابع ورشة إطلاق التقرير الوطني عبر الضغط هنا


وفيما يلي التقرير الوطني: حوكمة التنمية المحلية في سوريا خلال مرحلة التعافي ( مقارنات محلية)

انطلق هذا التقرير من أن انتخابات الإدارة المحلية التي جرت في 18 أيلول 2022 هي نموذج في عملية التنمية المحلية، فتابع التفاعلات المحلية مع هذا النموذج، من خلال قراءة واقع المحليات من جهة ومتابعة الأدوار التي لعبتها الفواعل التنموية في الانتخابات من جهة أخرى، ثم قام بتحليل هذه المتابعات وتوصل إلى ممكنات تفعيل أدوار هذه الفواعل لتصبح أكثر ديناميكية من أجل إطلاق عملية التنمية المحلية وأيضاً لتسهم في جهود بناء السلام المحلي خلال مرحلة التعافي المبكر.