تكريم محمود حديد

إنه تراث بلد وليس تراث محمود حديد" هذا ما يقوله شيخ كار السينما السوريّة محمود رشيد حديد عندما يسألونه عن سبب إفناء عمره بحفظ وصون هذا التراث السينمائي السوري بكل ما لديه من شغف وحب لهذه البَكَرة التي بنظره هي "مخرجة المخرجين".

محمود حديد، الذي كان ضيف حركة البناء الوطني البارحة بأمسية تضمنت عرض فيديو قصير يضم مجموعة أفلام وثائقية تعرفنا على شيخ الكار، لننتقل بعدها إلى جلسة حوارية معه حول كل هذا التاريخ والأرشيف والذاكرة والتراث السينمائي الذي يحمله بداخله وبأدواته، ثم لنختتم أمسيتنا بعرض أفلام من أرشيف شيخ كار السينما السوريّة.

محمود رشيد حديد هو رمز ثقافي سوريّ يستحق كل التكريم والتقدير لمساعيه في الحفاظ على التراث السينمائي السوري، وهذا يأتي استكمالاً لما تسعى إليه حركة البناء الوطني في تسليط الضوء على الرموز الحقيقية للثقافة السوريّة; كونها جزء هام من محاولاتنا الدائمة في تشكيل صورة أوضح عن الهوية السوريّة الجامعة.