المتابعة

 بعد المسار الإعلامي والمدني كان لابد منقراءة المحليات بطرق تقنية يمكن من خلالها بناء آليات التنمية المحلية المناسبة للمجتمع المحلي.

ومن هذا المنطلق تم تنفيذ الأنشطة التالية: 


1 -تم عقد جلستي نقاش مركزة:

 استهدفت الجلسة الأولى مجموعة مدراء تحرير الوسائل الإعلامية الأكثر تأثيراً، والتي حملت عنوان عنوان "الإعلام المحلي والتنمية وبناء السلام" ، تناولت التحديات والصعوبات التي تواجه الإعلام المحلي وتفاعله مع المجتمع المحلي، للخروج بممكنات تفعيل دوره في تحقيق التنمية المحلية وبناء السلام المجتمعي.

بينما استهدفت الجلسة الثانية خبراء تنمويين واقتصادين تحت عنوان " نحو حوكمة محلية للتنمية" تناولت تحليل التفاعل المجتمعي مع الانتخابات وعملية المشاركة المجتمعية من قبل الأطراف والفاعلين، وإمكانية وضع توصيات للخروج بممكنات مشاركة مجتمعية حول التنمية المحلية والوصول لمرحلة التعافي.


مناقشة الأدوار التي لعبها فاعلي التنمية على المستويين المركزي والمحلي خلال انتخابات الإدارة المحلية


2- إطلاق التقرير الوطني:

 يمثل التقرير الوطني عن حالة الانتخابات المحلية في سوريا لعام 2022 الثمرة الأساسية لعمل الحملة، والذي هدف  بشكل رئيسي لاعتماد انتخابات الإدارة المحلية كنموذج في عملية التنمية كونها  النشاط التأسيسي الذي يجمع كل الفواعل الرسمية والمجتمعية في عملية واحدة، والعمل على متابعة

التفاعلات المركزية والمحلية مع هذا النموذج، لقراءة واقع المحليات من جهة ومتابعة الدأوار التي لعبتها  الفواعل التنموية في الانتخابات ومحاولة تحليلها من جهة أخرى، وذلك من أجل معرفة إمكانية تفعيل أدوار هذه الفواعل لتصبح أكثر ديناميكية لإطلاق عملية التنمية المحلية، والوصول لصيغة حوكمة مناسبة بين المركز والأطراف من جهة وبين الفواعل التنموية فيما بينها من جهة أخرى، تحقق غايات مرحلة  التعافي المتمثلة بتحرير وتفعيل أكبر قدر من الطاقات المجتمعية


 ورشة "عرض المخرجات وتبادل الخبرات"


اختتمت حركة البناء مشروع " تفاعل القوى التنموية مع حالة انتخابات الإدارة المحلية في سوريا" في ختام النسخة الثاني من حملة دورك، وبدأت أنشطة اليوم الختامي بورشة لمجموعة من الصحفيين/ات والناشطين/ات بعنوان "عرض المخرجات وتبادل الخبرات"

تابع القراءة